CLICK HERE FOR BLOGGER TEMPLATES AND MYSPACE LAYOUTS »

November 25, 2008

ضائعين



لماذا ينظرون الىَ هكذا؟ و لماذا يعتقدون بأنى أنظر اليهم؟
مازلت أحاول ترتيب أوراقى,و بالطبع ليست لدى القدرة على أن أفكر بهم.

لماذا ينطقون باسمك أمامى؟ الا يعرفون أن جرحى لم يلتئم بعد؟
فمهما حاولت,سأحتاج بعض الوقت لكى أنسى.

نظراتهم تكفى لكى افهم ما الذى يعنونه,و همساتهم توحى بأنهم يتحدثون عنى.
الا يعرفون أنى متعبة؟ضائعة؟سارحة؟ و لا أعرف مالذى ينتظرونى.

مازلت احاول ترتيب اوراقى, و لا أجد أحداً يساعدنى.

أرايت مالذى يحدث الىَ؟
أادركت مدى صعوبة الحياة؟

شعورك تجاهى لا يكفى لكى نستمر.
و شعورى بالاسى ليس مبرراً لكى نرجع.
فنحن لسنا سوى شخصان تائهان يبحثان ,عن ملجأ
صغير يسمى الحب , و لكننا لم نجده بعد

فلماذا يظنُون أننا نكره الحب؟
و لماذا يفكرون بنا؟
ألا يعرفون بأنا كلانا ضائعين

2 Comments:

  1. mdellal said...
    السلام عليكم ..
    تسلم ايدك يا هموووسة ع القصيدة وانتى تعرفى رأيي مسبقا فيها .. اول شى تجنن وروعة لا غبار فى ذلك .. ثانى شى يكفى ان الى كتبها شخص يحمل كل مواصفات النعومة والعذوبة والحنين .. شخص وبكل بساطة له اسم (( همسة )) ..

    معجب
    hamsa said...
    الله يخليك على هذا التعليق الحلو
    و الله اخجلتم تواضعنا

Post a Comment